الاثنين، 11 مايو، 2009

ســــــلامـــا"...من العراق اكتب..


سلاما"
من العراق اكتب..
لم اتشظى بعد..
لم أ’قتل ..
لم أ’ذبح..
لم تخترق الرصاصات جسدي..
سلاما"..
من العراق ..
وطني المعلّق بين عصر البربرية..وعصر النووية..
وطني الذي..
أختبأ بين جراحه الفاسدون والمفسدون ..فألتهب...
وطني ..يغرق باللهب..
رقعة الشطرنج التي ..يراهن عليها الكثييرون..
بمشاعرنا..وامانينا..
بمصائرنا..وماضينا..تغرق باللهب..
والعراق..
تخنقه الحواجز..ويذبحه المتطرفون..
ويهدمون..
قبابه...ويكبرون..
حين يرونه ...
يغرق باللهب...
ودماءه..
تختلط بشظايا الاجساد...ورماد الكتب..
سلاما" ...ياوطني..سلاما..
من العراق اكتب..
وطني..ليس لافتة نعي سوداء..
وطني..راية عز..زرعت انجمها السماء..


هناك تعليق واحد:

  1. لولا انه العراق لاحترقنا بناره
    ولكن كان بردا وسلاما رغم احتقانه بالموت
    عراقنا لا يختنق فمن رئتانا يتنفس ومن دمانا سيشرب

    نحن علينا ان نبعثه من جديد ككل اراضي الانسانية

    ردحذف