الخميس، 8 أغسطس، 2013

نجيب كان وطن .. سافروا أبناءه فلحق بهم .. لان أوطاننا لا تتركنا حتى وان تركناها .. (سنعود بعد قليل)



نجيب كان وطن .. في جيبه (قضامة سكر) .. وفي حقيبته ماضٍ تشهد به الصور .. وفي فمه تختلط السعلة و الذكريات ..
نجيب كان وطن .. يحاول اكمال مسيرته ..يكابر على سرطان يفتك بصدره .. وتصدعٍ تسلل الى بيته .. ونارٍ تتلظى في قلوب محدثيه ..
نجيب كان وطن .. يرى ابناءه كما يحب .. لا كما هم ..
سياسي .. يضع كل ما يملك على طاولة المفاوضات لاجل المنصب ..

تاجر .. يبيع لوطنه الموت مفردا" وجملة .. ويعرض بيته لكل مشترٍمستعد للدفع ..
تشكيلي .. يبحث عن الفرشاة فيجد اللوحة ..يفتح الباب لكوابيسه فتدخل احلامه .. يعانق حبيبته فيخطفون فرحته ..

اعلامي .. يعانق الشاشة بحثا" عن حب ضيعه في بيته الشامي ..يهرب من زوجته وابنه لأنهما يذكرانه بحزن الوطن ..

عاشقة تسكن بيتا" من جليد ..غلب عليها شوقها لوطن ضيعته في الماضي .. وتحاول استعادته بمعانقة مناضل مستقيل .. 
ممثلة ملّت من اداء دور الفاتنة في فلم الاغراء ..فتحاول ان تكون  البطلة في مغامرة عشق مجنون .. 

نجيب كان وطن .. ينادي على (نسورهِ ) .. وينهم (العصافير) ..؟؟؟
يتجاهل اخطاءهم ومشاكلهم وهمومهم .. يغمض عينيه ويسمح لهم بالكذب عليه ..
نجيب كان وطن ..عانقه أبناءه بقوة فسقط .. وتناثرت حوله ذكريات وصور وقضامة سكر ..
نجيب كان وطن رحل .. تاركا" على باب دكانه (سنعود بعد قليل) .. ،ربما سيموت نجيب .. ولكن أليس للوطن ابناء .. فهل سيعودون بعد قليل ..؟؟؟

الأحد، 4 أغسطس، 2013

Lady Oscar I love you ..، But ..

بحبك بس ما بتعرفي ../ فيني رومي    لــــو بصيت قدامك تعرف .. / أليسا

 La Rose De Versailles       


Fersen & Oscar & Andre


 مونتاج نسمة صبا Saba N

قناعات خلف القناع

لي قريبة خرجت في زمن التسعينات هربا" من نظام صدام والتجأت مع زوجها وابنائها الى احدى الدول الاسكندنافية ... وهناك طلبت اللجوء الانساني ثم حصلت على الجنسية واصبحت مواطنة تتمتع بكامل الحقوق والتي بضمنها امتلاك منزل والحصول على راتب مجزي لحياة كريمة ثم الحصول على وظيفة لزوجها ولها ثم تقلدها مناصب ادارية عالية في المؤسسة الحكومية التي تعمل بها ..
قريبتي هذه لم تعود الى العراق بعد سقوط النظام وليس لها اي نية في العودة لانها وببساطة شديدة لا تطيق العيش في ظل الحال المتردي والنزيف المستمر في العراق .. ولكنها في الوقت ذاته تطلق لسانها وبحده في الدفاع عن الاحزاب الاسلامية وتشددها .. وهي لا تدين الفساد والبطالة التي نعاني منها لان سقوط صدام يكفيها .. وصعود ابناء طائفتنا يبرر لها ما يرتكبوه من اخطاء بحقنا كشعب ..


قريبتي (المحنّكة ) تشتم الغرب بضراوة رغم انها تسير في شوارعهم دون ان يتحكموا بما ترتدي وهي لا تعاني من اي مضايقات عدا خوف بعض الاطفال في الشارع منها لاعتقادهم ان لها علاقة بالإرهابيين .. 

في حين ان من تدافع عنهم لا يرحمون من لا تلبس العباءة السوداء بل ويعتبروها سافرة" ويطعنون بشرفها ..
قريبتي بنظري انسانة مزدوجة المعايير ... انسانة مثلومة الانسانية .. وملوثة القيم .. قريبتي بنظري مثال سيء قررت من زمان ان لا اتعاطى معها غير السلام كرمى لصلة الرحم ...
ولكن اسوء من قريبتي تلك .. من يحاولون اخفاء طائفيتهم البشعة خلف قناع ليبرالي معتم .. ويُــلبسون رجعيتهم تضليلا" أردية متحررين من الالفية الثالثة ..