الثلاثاء، 15 يونيو، 2010

عيني الاب


عينــــــاك وطني..

ودمــوع الليالي الساهرات ..

في الجفون المنهكات ..

من التعب..

عينــــــاك ..

ما اروعهما..!!

وهما يتابعان خطواتي المتلاحقات ..

يهمسان بهدوءٍ...

بحنانٍ..وحنوٍ..

مثل عيني الاب ..

اه من عيني الاب..

فيهما تمتماتٍ..ونشيد عذب..

فيهما اطهر حب..

اه من عيني الاب..

حينما اراك فيهما..
واراهما فيك..

واشعر بهما ..كأنهما منك..

يا نظيره في عينيه ..

والاباء المشرق في جبينه ..

والكرم الذي يفيض عند كفيه..

عيناك ..احبهما ..

عيناك وطني..
وحلم ابي اذا غضب..

ودمعه العزيــــز اذاانسكب

اه من عينيك ..
آه من عيني الاب ..

هناك تعليق واحد:

  1. إنَّ سراجَ الجسدِ العينُ، فإن كانت عيناك نيّرتان، فجسدك كلّه يكون نيّرًأ... لا أجملَ من عينين كبحيرتين تنعكسُ فيهما سماءُ ذاتِنا فلا نرانا إلا فيهما...

    شكرًا لكِ صَبا.

    ردحذف