الخميس، 16 يوليو، 2015

عيد..؟ أيّ عيدٍ .؟!

حرارة الطقس تتجاوز الــ47 درجة .. الكهرباء غائبة تماماً من ساعات الصباح الاولى


حتى الان ..وأنا أتنقل من عملٍ الى عملٍ في مهمة التنظيف الخاصة بالعيد .

عيد..؟ أيّ عيدٍ .؟!
قدح الماء البارد الزلال الذي سيكون بأمكاني أن أشربه في الغد أو بعد الغد هو العيد ..

_من المستحيل أن يكون الغد عيداً..
_وماذا أن أستطاعوا رصد الهلال هذا المساء ..؟
_لا يهم ..، مهما قالوا لن يكون الغد عيدنا .
_أيّ جنون هذا الا يكفينا هذا السعير الذي نعيش فيه .. والكهرباء المقطوعة والماء الـ ..

_صه ...، ماذا يقول النازحون أذن ؟ وماذا يقول من يقاتلون الان في الجبهات ؟
لأكمال المقال





الخميس، 2 يوليو، 2015

حلم من تحت العباءة



من تحت العباءة .. ..

عباءة الشرق الموّشى بالخيال والاحزان .. يبزغ حلماً على صورة كتاب .. بين

صفحاته تغفو حكايات الوطن .. والروح .. والحياة ..أتمنى أن تجدو معه متعة القراءة .. على الروابط التالية (للقراءة والتحميل مجاناً)..



شهرزاد تطرب آلامها


كتاب حلم من تحت العباءة 







الاثنين، 30 مارس، 2015

عن الحرب والغنائم

من يسلم من هذا الخراب ..
من لم يفقد حياته أو أحد أطرافه ..
من تجنب الشظايا والشرر و الاشلاء ..
عليه أن يعلم ..
أن لا أحد يخرج من الحرب سالماً ..
تفقّد أصدقاءك الذين خسرتهم ..
تفقّد زمناً أمضيته بالخوف والاختباء ..
تفقّد الكلمات التي شطبتها من قاموسك الشخصي ..
تفقّد الاغنيات التي ما عادت تصلح حتى نغمة للمنبه ..
تفقّد روحك ..
 أنسانيتك الذاوية ..
لابد أنك فقدت الكثير ..
لا أحد يخرج من الحرب سالماً..
هذا ما علمتني أياه الحروب ..
أنها تورثنا ..
أوطاناً مشوّهه ..
بندبٍ هي بقايا ..
مدن مبتورة ..
لها ذاكرة عوراء ..
وشرائط محترقة ..

الخميس، 26 مارس، 2015

الأربعاء، 18 مارس، 2015

الأحد، 15 مارس، 2015

يا حبيبي .. هبه طوجي






يا حبيبي ..
كل ما في الصمت نادى
يا حبيبي ..
ومضى الموج وعاد
           وانا في موج عينيك شراع يتهادى
يا حبيبي
سقط الليل عليا وتمدى
كاد ان يجعلني الليل سواد
يا حبيبي
كل ما في الصمت نادى

عند ابواب المدينة
ينتهي النسيان
وانا والليل
انا والقرصان
والمحبون على ارصفة البحر
بحار من سكينة
تركوا الشارع يبكي
تركوا الارض الحزينة
والمصابيح الحزينة
ابحروا .. صاروا سفينة
اترى نحن "الهربنا"
ام تراها هربت فينا المدينة

يا حبيبي .. وتعال
يا حبيبي ان ايامك عطر
وانتظاري لك خمر
ليس بالسكر .. ولكن فيه سكر
ليس يالنهر ... ولكن فيه نهر
له في القلب هدير
فـ تعال
قبل ان ينهزم الليل وتنهار الظلال
قبل ان يحرقني برد الرمال
قبل ان اغدو محال

قبل ان اهرب من عيني ... حبيبي

الخميس، 12 مارس، 2015

عن الشتاء ..


يمكنني أن أكتب الآن ..
عن برد الشتاء ..وما يوقظه في الروح ..
عن الظل المختبيء خلف نافذة  الوحدة ..
 عن اللون الاخضر حين يضيء ..عن الحياة حين يكون مركزها القلب ..

يمكنني أن أكتب الآن ..
عن القلم حين تحركه نغمه ..
عن الرسالة حين يكون لها صوت ..
عن المطر حين يكون له وجه رجلٍ وحيد



الاثنين، 9 مارس، 2015

على ضفة الشفق



كما يستحيل الامساكَ ..
                   بشعاعِ الشمسِ لحظةَ الفجر الابيض
وكما يصعُبُ ..
              احتضانَ الماء في منحدرِ الشلال
وكما يؤلمُ  ..
              ادراكَ اللذةِ في رقصةِ العصفورِ المذبوح
هكذا تماماَ ..
يرتعشُ الحبرُ ..
      في عروق الاقلام المنبريه ..
                            للكتابة عن لحظة ..

                                  يعانق فيها القمر وردةً قصيــّة

الأربعاء، 19 نوفمبر، 2014

عن القلوب المعتقلة في Camp X-Ray



 يدور الفيلم  حول قصة الــ(أعجاب ) التي تنشأ بين أحد معتقلي غوانتنامو و مجندة امريكية تعمل كحارسة للسجن .. ويحاول الفيلم ان يطرح فكرة رئيسية هي ..( ليس كل سجين أو معتقل هو بالضرورة أرهابي .. ولا كل سجّان هو سادي ظالم .. فلا تدعوا المظاهر والعناوين تحجب انسانيتكم على التفاعل والتعاطي مع الاخرين.. فقد تتعرفون الى مايدهشكم .. وقد يعجبكم أيضاً من يدري..! ).
بينما كنت اتابع أحداث الفيلم .. أحسست بالفكرة تتجرد أمامي من صور أبطالها وتتحول الى شيء مختلف .. بعدما أستبدلت فيها المعتقلين بالنساء .. والحراس بالرجال .. ومعتقل غوانتنامو بالشرق _الشرق الاوسط تحديداً _
كأولئك الحراس .. ليس كل الرجال سيئين أنهم يتبعون القواعد فحسب .. (الدقيقة 54 من الفيلم)
كأولئك المعتقلين .. النساء لسن سواء في التعامل مع القواعد وحراسها ... ثمة من يتعاملن بعدائية واضحة مع الحراس .. (الدقيقة 9 ، 18)
 ثمة من يتمردن على القواعد بشكل دائم أحتجاجاً على سلبهن الارادة .._بالطبع يتحدن أحياناً للوصول الى اهداف مشتركة رغم اختلاف الرؤى _ .. (الدقيقة 33)
وثمة من يستمتعن بالرضوخ الى القواعد وايجاد حياة مشتركة في المعتقل ..(الدقيقة 65 من الفيلم)
وكذلك المعتقل .. ليس المجتمع الشرقي سيئاً تماماً .. اذ يوفر المسؤولون عنه من ظروف الحياة ما يعتقدوها الافضل والانسب .. وهم يستمعون احياناً للطلبات وأحتجاجات النزلاء.. ويوفرون _بدافع الاهتمام بالمصلحة _ المراقبة الدائمة منعاً لارتكاب الحماقات ..(الدقيقة 5 ، 49 )
ومثل المعتقل البريء 471 الذي أستبقاه سجانوه في معتقله رغم براءته .. ثمة الكثير من النساء المغلولة أنسانيتهن الى قضبان العادات والتقاليد والتعاليم الدينية ويُنظر الى مواهبهن وتميزهن بعين الشك كما تفعل وكالة الاستخبارات الامريكية مع لوحات السودوكو التي كان يرسمها هذا المعتقل .. (الدقيقة 45)
ومثل الحارس كول .. ثمة الكثير من الرجال يحاولون ان يتفهموا معاناة سجناءهم .. يحاولون المساعدة .. أحياناً بالحديث .. بمد يد المساعدة .. باظهار الامتعاض من الواقع .. والاعتراض أحياناً بوضوح من استبداد مرؤوسيهم وخرقهم للقوانين ..( الدقيقة  61 ، 72 )

كالحديث الذي دار في الدقيقة 67 من الفيلم .. تنشأ الصداقات بين النساء والرجال في الشرق ..
وكالمصافحة التي حدثت في الدقيقة 105 من الفيلم .. تحدث قصص الحب في الشرق ..
وبما قاله علي أمير (المعتقل 471) أختم فكرتي ..
"ما معنى الاستسلام ..ها؟
..
..
..
تسأليني لماذا أريد الموت ، الا ترين انني لست حياً ..؟!
يا جماعة .. أنتم تسيطرون على كل شيء .. أنتم تخبروننا ماذا نأكل ومتى ننام .. وحتى ان لم نرد الأكل تجبروننا ..
انها حياتكم ،وليست حياتنا .. "

الأحد، 21 سبتمبر، 2014

بطاقة معايدة ... ليوم السلام العالمي

أقولُ
لاولئك الذين يرقصونَ..
على جراحي ..
اعذرهم ..
ادرك انهم مربكون ..
ولابد ان يكون سمعهم ضعيفٌ  ..
كي لايميزوا بين الغناء والانين..
***********
أقول..
لاولئك الذين يتسلون ..
بقتلي ..
اعذرهم ..
ادرك انهم غاضبون ..
ولابد ان تكون قلوبهم عميٌّ..
كي لاترى بشاعةَ ما اقترفوه ..
******
أقول..
لأولئك الذين يخططون ..
لزرعِ _المفخخات_ في طريقي..
اعذرهم ..
لابد ان الشياطين تلبست بعقولهم ..
كي يبذلوا جهدهم في صنع الخراب ..
******
أقول..
لأولئك الذين يرسمون الفتنَ ..
والازمات  ..
اعذرهم ..
لابد انهم يفتقدون للفكرِوالموهبة ..
ليحسبوا انهم سيفلحون بهذه السماجة ..
*******
أقولُ
لأولئك الذين يحتقرون انوثتي ..
اعذرهم ..
لابد انهم جبناء جداً ..
وخوفهم مني ..
بحجم القيود التي ..
سربلوا بها وجودي ..
****
دعوني اختصر ..
انني اعذرهم كلهم ..
لانني ادرك تماماً ..
انهم جهلاءَ .. وبلا روحٍ ..
ليختاروا هذا الطريق ..
ويكونوا الخاسر الاكبر ..
في معادلة الحياة ..
لذلك اعذرهم ..
وبحجم خسائرهم الفادحة ..
اشفق على وطني من هذا الظلام ..