الاثنين، 25 يونيو 2018

A bout the baby .. to my baby _ نص مترجم

حينما تسلّمَكِ الممرضة طفلكِ المولود حديثاً لتضعيه على صدركِ ، يبدو منحني رأسه مماثلاً لمنحني الثدي الذي يرضع منه كما لو أن هذا الجسد الصغير هو انعكاس للجسد الذي نشأ منه.
بشرته ناعمة ، كل من ينظر لها سيشعرانها رقيقة وحساسة كبتلات الورد عندما تلمسها الأنامل . غير انك بعدما تعيشين معه ستحبيه ، ستشعرين بنعومته تتدفق الى اعماقك ، لحمه المتدلي مثل الكاستر ، العظام غير المتماسكة ليديه الصغيرة ، مفاصله المرنة ، وحتى حينما تقبليه بقوة ، ستغرق شفتيك في خده بحثاً عن عظامٍ تتصدى لها ،عبثاً كما لو انه سيذوب في قبلتك الشغوفة ويتدفق الى جسدكِ في اي لحظة .
ولكن رغم كل ذلك ستلاحظين منذ البداية تلك النواة الفولاذية داخل كل طفل ، ذاك الجزء الذي يقول (أنا) ليشكّل فيما بعد جوهر شخصيته .
في عامه الثاني ، تتصلب عظام الطفل وتنتصب قامته ، جمجمته ستكون أكبر وأصلد تشكّل ما يشبه خوذة لتحمي نعومته من الداخل ، حتى الـ (انا) ستنمو ايضاً ، سترينها كالـ (جمّار) المتوهج عبر الجسد الرقيق .
في عامه السادس تبرز عظام وجهه ، وتستقر شخصيته في عامه السابع . ثم يستمر في انشاء طبقاتٍ يُغلف بها ذاته . حتى تبلغ ذروتها في سن المراهقة مع تلك الصدفة المتوهجة ، حين يخفي كل رقته في طبقاتٍ من الغموض رغبة منه لحماية نفسه وشخصيته المركبة الناشئة حديثاً .
شيئاً فشيئاً وبمرور السنين ينتشر التصلب بدءاً من المركز ، وسيجد المرء ان ثمة ما يثبّت روحه ويحددها ، هكذا يتم ضبط الـ (انا) بدقتها وتفاصيلها كما اليعسوب في الكهرمان .

* نص مترجم ومقتبس عن #رواية اليعسوب في الكهرمان لـ  ديانا غابالدون 


When you hold a child to your breast to nurse, the curve of the little head echoes exactly the curve of the breast it suckles, as though this new person truly mirrors the flesh from which it sprang.


Babies are soft. Anyone looking at them can see the tender, fragile skin and know it for the rose-leaf softness that invites a finger’s touch. But when you live with them and love them, you feel the softness going inward, the round-checked flesh wobbly as custard, the boneless splay of the tiny hands. Their joints are melted rubber, and even when you kiss them hard, in the passion of loving their existence, your lips sink down and seem never to find bone. Holding them against you, they melt and mold, as though they might at any moment flow back into your body.


But from the very start, there is that small streak of steel within each child. That thing that says “I am,” and forms the core of personality.


In the second year, the bone hardens and the child stands upright, skull wide and solid, a helmet protecting the softness within. And “I am” grows, too. Looking at them, you can almost see it, sturdy as heartwood, glowing through the translucent flesh.


The bones of the face emerge at six, and the soul within is fixed at seven. The process of encapsulation goes on, to reach its peak in the glossy shell of adolescence, when all softness then is hidden under the nacreous layers of the multiple new personalities that teenagers try on to guard themselves.


In the next years, the hardening spreads from the center, as one finds and fixes the facets of the soul, until “I am” is set, delicate and detailed as an insect in amber.


From (an insect in amber) #novel  to Diana Gabaldon


الخميس، 21 يونيو 2018

الاب جيمي فريزر Father's day from Outlander

في الموسم الثالث من مسلسل الدخيلة طغت روعة العلاقة بين جيمي والاطفال على علاقته بـ كلير بالنسبة لي .
ورغم أختلاف طبيعة وظروف هذه العلاقات الآ انها جميعاً شكلت محطات مؤثرة .  
 مع الصغير ايان

مع ويلي

مع صور بريانا












وأخيراً مع جوني ابنة ليغري

الجمعة، 15 يونيو 2018

love highlander man


They ask me
"why I love them?"
May be .. I am like Claire
Not Sassenach
but outlander
I have not Franck
but love Jaime Frezer
He is not scottish
although he is highlander
living in mount
in anther country
with anther culture
I love him as their
I want to live with him there